نبذة عن تاريخ التعليم في نجران قديماً وحديثاً      من الصعب تناول التعليم بمنطقة نجران بمعزل عن التاريخ العام للتعليم في المملكة العربية السعودية , فهناك ارتباط عضوي وثيق بين كلا الطرفين وتاريخ التعليم بمنطقة نجران ما هو إلا امتداد طبيعي ولازم لتاريخ التعليم في المملكة , والحديث عن التعليم في المنطقة وتاريخه هو حلقة متلألأة في عقد دري , وصفحة ذهبية في تاريخ ناضج , بل يمكن القول أن المطلع على تاريخ التعليم في المملكة العربية السعودية يستطيع وبجهد يسير أن يتبين تاريخ التعليم في كل منطقة من مناطق المملكة على حدة , فلم تستأثر منطقة ما بالرعاية والدعم دون سواها , بل تمتعت كل المناطق بحظ وافر من الرعاية والتنمية في هذا المجال بحسب تنوع بيئتها وحال سكانها في جوانبه الاجتماعية والاقتصادية والثقافية . فترة ما قبل التعليم النظامي عام 1362هـ . إن موقع منطقة نجران جنوب الجزيرة العربية بعيداً عن الشواطئ والسواحل كان يمكن أن يشكل عائقاً في وجه النمو الثقافي والتطوير الفكري بها , ولكن دورها كسوق مشهورة من أسواق العرب تصله تجارة التوابل و محصولات اليمن وما حوله من البلاد الزراعية منذ القدم , وقبل عهد الدولة السعودية جعل الحاجة إلي التعليم محصورة في المعاملات التجارية البسيطة وحل القضايا وإصلاح ذات البين والنظر في أحوال الجماعات والقبائل الساكنة والمارة بها , وكغيرها من مناطق المملكة فبل عصر التوحيد والبناء لم يكن التعليم فيها هماً يشغل بال ساكنيها , ولا غاية تتطلع إليها الأنظار بشغف وانتظار , لأن طبيعة الحياة التي قامت على الزراعة والرعي والتجارة وورود الأسواق كانت سبباً كافياً يدفع أهل المنطقة للتركيز علي مصدر رزقهم و سبب معيشتهم , فالحاجة لم تكن ماسة إلى التعليم إلى التعليم إلا في المكاتبات بين القبائل والجماعات , ويكفي أن يقوم بهذه المهمة فرد أو أفراد لذلك كانت الأمية سائدة والجهل بالقراءة والكتابة أمر طبيعي ومألوف بين ساكنيها .... وهم في هذا لا يختلفون عن أقرانهم في بقية المناطق في ذلك الوقت. التعليم النظامي بمنطقة نجران : ب التعليم النظامي بمنطقة نجران بمدرسة واحدة عام 1362 هـ .هي المدرسة الأميرية (الملك سعود حالياً) وكان عدد الطلاب بها (120) طالباً التحقوا بها , وكانت المنطقة أنذاك تابعة لمديرية المعارف ثم ضمت إلى معتمديه المعارف التي تحولت إلي إدارة التعليم في أبها , وفي عام 1385 ضمت إلي إدارة تعليم بيشه , وكان المدارس التابعة لها أنذاك _ست مدارس ابتدائية هي:  1- المدرسة الأميرية \"مدرسة الملك سعود حالياً \" . 2- مدرسة حبونا الابتدائية . 3- مدرسة بدر الجنوب الابتدائية . 4- مدرسة المحمدية الابتدائية . 5- مدرسة عمر بن عبد العزيز الابتدائية . 6- مدرسة الملك فيصل الابتدائية . وبلغ عدد الفصول (56) فصلاً وبلغ عدد الطلاب (1804) ألف وثمان مئة وأربعة طلاب. وفي عام 1386 أنشئ مكتب الإشراف التربوي بنجران , وكان عدد المدارس في ذلك العام تسع مدارس منها ثمان مدارس ابتدائية وواحدة متوسطة هي متوسطة نجران حيث بلغ عدد فصول (66) فصلاً وبلغ عدد الطلاب (2117) طالباً. وفي عام 1398 تم تحويل مكتب الإشراف التربوي إلي إدارة التعليم بمنطقة نجران وأصبحت إحدي المناطق التعليمية بالمملكة التي ترتبط بالوزارة مباشرة وكان عدد المدارس (83) مدرسة منها (64) مدرسة ابتدائية و (25) مدرسة متوسطة و (4) مدارس ثانوية وبلغ عدد الفصول (572) فصلاً وبلغ عدد الطلاب (10611) طالباً .  وفي عام 1414 تحولت إدارة تعليم نجران إلى الإدارة العامة للتعليم بمنطقة نجران حيث أصبح عدد المدارس (188) مدرسة منها (119) مدرسة ابتدائية و(50) مدرسة متوسطة و(19) مدرسة ثانوية وبلغ عدد الطلاب (36289) طالباً ... ومن عام 1417 إلى عام 1422 وصل عدد المدارس إلى 259 مدرسة وعدد ثلاثة مراكز للإشراف التربوية وهي على النحو التالي : 1- مركز الإشراف التربوي بحبونا. 2- مركز الإشراف التربوي بيدمه. 3- مركز الإشراف التربوي شروره .  وقد أضيفت سبعة برامج لصعوبات التعليم وثلاثة برامج لدمج المكفوفين ومعهد الأمل والصم ومعهد التربية الفكرية . دور الأمير مشعل بن سعود في تطور التعليم بالمنطقة من عام 1417 إلى عام 1424:- وفي ركب التطور والإنجاز لا يسعنا إلا أن نحيي الجهود الطيبة لسيدي صاحب السمو الملكي الأمير / مشعل بن سعود بن عبد العزيز آل سعود حفظة الله أ مير منطقة نجران تلك الجهود التي أتت أكلها تنمية وتطوراً في كل المجالات ولعل أبرزها في قطاع التعليم حيث بلغ عدد المدارس في العام الدراسي 1424/1425(279) مدرسة منها (151) مدرسة ابتدائية و(84) مدرسة متوسطة و (44)مدرسة ثانوية وقد بلغ عدد الفصول (1984) فصلاً وبلغ عدد الطلاب (46144) طالباً كما بلغ عدد مدارس محو الأمية (38) مدرسة إضافة إلى مدرستين عسكريتين .  وانطلاقاً من الاهتمام بالكم والكيف معاً في العملية التربوية والتعليمية فقد افتتاح ثلاث وحدات للصحة المدرسية وهي على النحو التالي : 1- الوحدة الصحية المدرسية بمحافظة شروره . 2-  الوحدة الصحية المدرسية بمحافظة حبونا . 3- الوحدة الصحية المدرسية بالفيصليه . 4- الوحدة الصحية المدرسية بالجربه .  واستكمالاً للمنظومة التربوية والتعليمية بمنطقة نجران نفذت حكومتنا الرشيدة الكثير من الخدمات التعليمية ووفرت أنواعاً مستحدثة من التعليم إضافة إلى التعليم بمراحله المختلفة نذكر منها : 1- التعليم الموازي 2- التعليم المهني 3- التعليم التجاري 4- التعليم الصحي المراحل التي مرت بها الإدارة العامة للتربية والتعليم بمنطقة نجران : 1- مع بداية التعليم النظامي في العام 1362 ضمت منطقة نجران إلى معتمديه المعار...ثم تحولت إلي إدارة التعليم في أبها . 2-في عام 1385 ضمت مدارس نجران إلي إدارة التعليم بمحافظة بيشه . 3- في العام 1386 أنشي مكتب الإشراف التربوي بنجران . 4- في العام 1398 تم تحويل مكتب الإشراف التربوي إلى إدارة التعليم بمنطقة نجران . 5- في عام 1414 حولت إدارة تعليم نجران إلى الإدارة العامة للتعليم بمنطقة نجران . 6- في عام 1424 أصبحت الإدارة العامة للتربية والتعليم بمنطقة نجران بناءً على تغير مسمى وزارة المعارف إلى وزارة التربية والتعليم .  أسماء المديرين الذين تولوا إدارة التعليم بمنطقة نجران وتواريخ عملهم : اسم المدير تاريخ عمله الأستاذ / عبد العزيز بن أحمد العياضي 1386 - 1417 الأستاذ / أحمد بن عبد الرحمن الهلال 1417 - 1418 الأستاذ / حسن بن أحمد القربي 1419 - 1429 الأستاذ /علي بن جابر الشمراني 1429 - 1432 الاستاذ / ناصر بن سليمان المنيع 1432 ........ الدراسات السابقة : لقد تناول موضوع التعليم في منطقة نجران عدة دراسات بحثية سبقت هذه الدراسة على درب التعريف بالمنجزات وتتطلب الأمانة العلمية ذكرها هنا ولعل أبرزها ما يلي: 1- مسيرة التعليم في نجران - كتيب وثائقي صدر عن الإدارة العامة للتربية والتعليم بمنطقة نجران عام 1421. وهو كتيب مطبوع على ورق مصقول يبدأ بحوار الأجيال مع صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن سعود بن عبد العزيز آل سعود ثم استعرض للتعليم في منطقة نجران بقلم المدير العام للتربية والتعليم بمنطقة نجران الأستاذ / حسن بن أحمد القربي وحوارات مع رواد التعليم بالمنطقة ثم عرض لبعض الأنشطة الطلابية التي تميزت فيها مدارس المنطقة . 2- التاريخ التعليمي لمنطقة نجران - دراسة مختصرة صدرت عن البحوث التربوية بالإدارة العامة للتربية والتعليم بمنطقة نجران للأستاذ / عبد اللطيف طاهر علاقي مشرف البحوث التربوية سابقاً وكان ذلك عام 1416 . وهي دراسة موجزة تناولت التاريخ التعليمي لمنطقة نجران ثم بيان بأسماء المدارس الابتدائية والمتوسطة والثانوية بالمنطقة إضافة على إحصائيات ورسوم بيانية الفترة من عام 1363 إلى عام 1416 ثم صور لأهم المنشآت المدرسية . ومن هنا يتضح أن الدراسات السابقة لم تتناول المنجزات التعليمية منذ عام 1417 وحتى عام 1424 فقد كانت الخطى ثابتة والإنجازات عظيمة فرأى الباحثان أن يتمما ما وقف عنده الآخرون خدمة لهذه المنطقة العزيزة التي تعد لؤلؤة في عصر دولة التوحيد والبناء . المرجع:- الاستاذ/ خالد دغمان والاستاذ/ عبدالرحمن القرني مسيرة التعليم في نجران