إحتفال الإدارات النسائية بتعليم نجران باليوم الوطني

إحتفلت الإدارات النسائية بتعليم نجران باليوم الوطني 87 ، يوم الخميس الموافق 8/1/1438هـ بمقر بيت الطالب ، بحضور مساعدة الشؤون التعليمية (بنات) سراء بنت سعيد الشهراني ومنسوبات الادارة من مشرفات واداريات .

اشتمل الحفل  على كلمة لمدير عام  تعليم منطقة نجران محسن علي الحكمي قدم خلالها كلمة شكر لكل من ساهم في ترتيب هذا الإحتفال بهذه الذكرى العظيمة على يد المؤسس الملك عبد العزيز ال سعود ، ورفع اسمى آيات التهاني والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين ولولي عهده الأمين . وهذا اليوم تذكير لما سطره الملك الراحل ومن بعده ابناءه ، وبسطوا الأمن والأمان في جميع انحاء المملكة ، وكانوا سدا لكل عثرة بين ابناء المجتمع . ولهذا الوطن علينا واجب كبير وخاصة اننا مسؤولين أمام الله وأمام مسؤولينا فعلينا غرس حب الوطن في نفوس الطلاب بأقوالنا وأفعالنا ، ونحرص على دحض أي تحريض حفظ الله وطننا من كيد الكائدين .

عقبها حوار كيف نكون فطناء إتجاه الوطن قدم من قبل مجموعة من طالبات  مدرسة توسم الإبداع الأهلية ، ثم فقرة حلم شاب عشق الصعاب يحكي عن توحيد الملك المؤسس للمملكة تحت راية واحدة ومسيرة أبناءه ، ثم عقدت حلقة نقاش بعنوان وطنيتي في إنتمائي قدمتها فاطمة عجيم وتم النقاش حول تخليد ذكرى اليوم الوطني وترسيخها فهي قاعدة ثابتة وتذكرنا بماضي لنبني حاضرا ، فلا بد من تفعيل اليوم الوطني بإستشعار هذه المناسبة لفظا وفعلا وسلوكا وانتمائا ، كما نوقش معنى الوطنية وكيفية تعزيزها في نفوس المواطنين وكيف يكون الإنتماء للمواطن .

ثم جاءت مشاركة من مدرسة ث /16  بكلمة وقصيدة وطنية قدمتها كل من الطالبات ريزة ال مخلص وسارة المصباحي ، تلاها  فقرة لإدارة التوجيه والارشاد وهي عرض لرسالة من مغتربة للطالبة المبتعثة سحر الحسني ، بالإضافة الى مسابقة حركية ، والإبداع بالرسم ، ثم قدمت إدارة تقنية المعلومات عرض بعنوان الفتنة سم قاتل يفتك بالشعوب ، وشاركت ادارة التربية الخاصة بقصيدة وطنية ، ثم عرض تحية لجنودنا البواسل من قسم القضايا التربوية ، عرض دمت بأمان ياوطني من إدارة الإشراف التربوي ،وعرض حماية الأمن الفكري ، مسابقات ثقافية ، عرض طموح الطفل من ادارة رياض الأطفال  ، ونماذج من مشاركات الطالبات بمناسبة اليوم الوطني من إدارة نشاط الطالبات ، وفي الختام جاءت كلمة مساعدة الشؤون التعليمية بمنطقة نجران سراء سعيد الشهراني اشارت من خلالها إلى ان ذكرى اليوم الوطني للملكة  تطل علينا كل عام   لتعيد إلى الأذهان هذا الحدث التاريخي الهام وهو اليوم الذي وحد فيه جلاله الملك عبد العزيز ال سعود طيب الله ثراه شتات هذا الوطن ، وهي مناسبة تجعلنا نسترجع أمجاد هذا الوطن ونواصل المسيرة بالجد والاجتهاد متمسكين بعقيدتنا ، ولقد دأبت حكومة المملكة حفظها الله منذ نشأتها على هذا العلم وتعليم أبناء الأمة والاهتمام بالعلوم والأدب والثقافة والتراث الاسلامي والعربي في شتى مجالات الحياة ، وهي مناسبة وفرصة ثمينة أن نغرس في نفوس النشئ معاني الوفاء لكل بطل كان له بصمة في صناعة مجد هذا الوطن ونغرس تلك المعاني والمبادئ التي قامت عليها هذه البلاد منذ تأسيسها ، ونسأل الله لكل من يعمل بجد واخلاص لرفعة هذا الوطن ورفع راية الاسلام التوفيق والسداد .